amin
اهلاً ومرحباً بكم فى منتداكم ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم


رياضى ، ثقافي ، اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملابس خاصة لمريض الزهيمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماليش غيرك يارب

avatar

عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: ملابس خاصة لمريض الزهيمر   الإثنين نوفمبر 28, 2011 1:54 pm

مواصفات عامة لملابس الكبار :-
مطلوب لملابس كبارالسن من مرضى الزهيمر أن تكون أقمشة ملابسهم رقيقة السمك خفيفة الوزن لكى توفر لهم الراحة اللازمة ، على أن تكون متماسكة الحياكة ومتينة كى تكون قادرة على مقاومة الشد والحك عند الحركة ، والمتانة مهمة أيضا لمقاومة الغسيل المتكرر والكي المتواصل ، والأقمشة يجب أن تكون مرنة حتى تأخذ شكل الجسم وتنطوى معة أثناء الحركة ، بمعنى تجنب الأقمشة السميكة المتخشبة القوام والأقمشة التى تتجعد بسرعة ولاتزال عنها التجعيدات بسهولة ، كما أن الألوان يمكن أن تؤثر سلبا أو إيجاب على نفسية المريض ومزاجه وأيضا على المخالطين له ولذا ، يجب الاهتمام بها بالإضافة إلى الاهتمام بمقاس الزى ، ويفضل الفضفاض الواسع اى المقاسات الكبيرة .
عدد القطع التي يجب اقتنائها من كل نوع من الملابس :-
يحتاج كبارالسن على عدد كاف من الملابس بحيث يمكن تعديلها كما تطلب الحال ، ويوقف العدد المطلوب منها على طول الفترة بين غسيل وآخر ، فعندما يجري الغسيل يوميا يمكن الاكتفاء بعدد من الملابس أقل مما لوجرى الغسيل على فترات أطول ، ولكن يجب ألا ننسى أن عدد القطع التي يحتاج مريض الزهيمر خلال فصل الشتاء وفى المناخ الرطب هي عادة أكثر مما يحتاجة في فصل الصيف وعندما يكون الجو جافا لأن الغسيل في هذه الحالة يجف بسرعة أكبر وفيما يلي قائمة بأنواع القطع الضرورية التي يحتاج إليها مريض الزهيمر .
خواص ملابس مرضي الزهيمر
- الأقمشة الخاصة بالمرضى غير القادرين على التحكم في عملية التبول : Incontinence Under Pads
تعتبر عدم القدرة على التحكم فى البول من المشاكل التي تواجه الأطفال ، وأيضا كبار السن والمقعدين . ويوضح الجدول التالي مكونات الخفاضة الخاصة بالمرضى غير القادرين على التحكم في عملية التبول :
جدول يوضح مكونات الخفاضة
التطبيق الخامات المستخدمة تكنزلوجيا التنفيذ
أ‌- الطبقة الملامسة للجسم
ب‌- الطبقة الماصة
ج – الطبقة الخارجية بولي بروبلين – بوليستر.
خامات ذات امتصاص عالي (لب الخشب)
بولي ايثيلين غير منسوج
غير منسوج
غير منسوج منتسب
وتتكون الخفاضة في العادة من ثلاث طبقات رئيسية . الطبقة الماصة (الحشوة الداخلية) وتكون من لب الخشب ، والطبقة الخارجية والداخلية (الملامسة للجلد) تكون غالبا من الأقمشة غير المنسوجة ، وذلك لتقليل التكلفة .
- الخواص الواجب توافرها في الطبقة الملامسة للجلد من الحفاضة :
أ‌- أن تكون مصنوعة بطريقة نسجية تمنح مستوى عاليا وملائما من المتانة وقوة الشد والاستطالة والعمر الاستهلاكى .
ب- أن تكون ذات انسيابية عالية وقابلية للتشكيل مع الجسم .
ج- أن تكوناعمة الملمس والاتكون الكهرباء الاستاتيكية .
د- أن تكون الطبقة الملامسة للجلد منها لها القدرة الى إنفاذ الماء وعدم عودته مرة أخري بعد دخوله إلى طبقة الامتصاص .
هـ- أن تكون نعومة الملمس حيث يؤثر ملمس الأقمشة على راحة الجسم أثناء الاستعمال وهذا يتأثر بجودة الشعيرات والخيوط وكذلك التركيب النسجي والتجهيز .
الخامات النسجية شائعة الاستخدام في انتاج ملابس الحماية لمرضى الزهيمر
الخامات والأساليب التنفيذية
الخامات النسجية :
تعتبر الألياف هى الأساس فى صناعة النسيج . وبعض هذه الألياف كان يستخدم منذ القدم وحتى الان ، والبعض الاخر بدأ استخدامه حديثا في شتي المجالات وتعتبر الألياف النسجية هي الأساس لبناء أي تركيب نسجي ، كذلك يكون لها دور كبير في تحديد الخصائص اللازمة للمنتج النهائي .
تصنيف الخامات المستخدمة في المجالات الطبية والجراحية :
خامات طبيعية :
وهى إما من أصل نباتي أو حيواني أو معدني .
ومنها ( القطن – الكتان – لب الخشب – الصوف – الحرير – الاسبستوس ) .
خامات صناعية : تنقسم هذه الألياف إلى نوعين :
أ – الخامات الصناعية التحويلية :
وتتكون من أصل طبيعي سليولوزي أو بروتيني أو من النباتات البحرية .
ب – الخامات الصناعية التركيبية :
وتنقسم إلى قسمين أحدهما من أصل عضوي ويتمثل في الألياف الصناعية كالبولي أميد والبولي استر ... الخ . أما القسم الثاني فهو من أصل غير عضوي كألياف الزجاج والذهب والفضة .... الخ .
ومنها أيضا ( البولي تيترافلوراثيلين "التيفلون" – الألياف الكربونية – ألياف الجلاتين 910 – بولي جليكوليد -
الاكتيد بوليمر ) .
مزيد من الضوء حول الخامات الطبيغية :
وهي الخامات ذات الامتصاص العالي ، وعادة ماتكون مادة الأساس فيها السليولوز .
الألياف السليولوزية :
يعتبر السليولوز من أكثر المركبات النباتية في الطبيعة . فهو يكون حوالي ثلث المادة النباتية على سطح الكرة الأرضية ، حيث انة المكون الرئيسى لخلايا النبات الراقية ، السليولوز لايوجد على الاطلاق في صورة نقية فهو يوجد بنسبة 40-50% في الخشب وبنسبة 60 – 80% في الكتان ، ويصل أعلى نسبة فى تيلة القطن حيث يشكل حوالي 95% من جسم الليفة التامة النضج . والمكون الرئيسى للسيليولوز هو جزيئات الجلوكوز المكونة للسليولوز في ألياف القطن (4000-6000 جزئ) ، وهذه الجزيئات ترتبط مع بعضها البعض بروابط جلوكوزية بواسطة ذرات الكربون الأولي والرابعة ، ونتيجة لفقد جزئ الماء منها . ويعطى السليولوز التركيب الكيميائي العام n (C6H10O5) .


أهم الخصائص التى يتميز بها السليولوز
1- تتميز الياف السليولوز بكثافة عالية تعطى شعور بالثقل للأقمشة المصنوعة منها .
2- الياف السليولوز ذات تماسك ومرونة منخفضة نسبيا .
3- لها قابلية عالية لامتصاص ولكن بطيئة الجفاف عند البلل .
4- تعطى الراحة عند الاستعمال .
5- موصل جيد للحرارة والكهرباء .
6- لاتعمل على بناء شحنات كهرباء استاتيكية .
7- لها مقاومة عالية لتحمل الحرارة .
أهم الألياف السليولوزية :
أ – القطن Cotton :
1) الانتاج الدولي من القطن :-
فى عام 1995/ 1996م وصل الإنتاج العالمي من القطن الى 88.4 مليون بالات . وهذا المستوى أعلى بنسبة 3% من إنتاج العام السابق له والذي يصل هذا الإنتاج إلى 85.7 مليون بالة ، ووصلت إحصائيات عام 1996/1997م إلى 90 مليون بالة . وهذه الزيادة تعود جزئيا لتقديرات أن إنتاج العالم من القطن من المحتمل أن يزداد بنسبة 2% .
2) إنتاج القطن المبيض :-
فى عام 1996م تم استهلاك القطن المبيض فى المنتجات غير المنسوجة وثبت أنه سيزداد الى 70 مليون رطل أو مايعادل 145.833 بالة .
وهذه زيادة بحوالى 25.000 بالة وعلى الرغم من أن الزيادة معتدلة ، فلازال هناك اهتمام متزايد في استخدام القطن فى المنتجات غير المنسوجة وكذلك الملابس والستائر ، وستستمر الزيادة فى استهلاك القطن المبيض مسيطرة علي صناع الأقمشة غير المنسوجة .
ويعتبر القطن المبيض من أكثر الخامات النسيجية شيوعا فى مختلف القطاعات النسجية لما يتميز به من خصائص جيدة ، حيث يعد الامتصاص العالي لخامة القطن من العوامل الأساسية التى جعلتها من اهم الألياف استخداما في المجال الطبي ، سواء فى مجال التمريض أو في مجال الجراحة إلى المجالات المنزلية الشائعة .
ومن أهم الاستخدامات الطبية التي يستخدم فيها القطن ( الشاش- الأنسجة الترقيعية التى تستخدم لترقيع الأعضاء الحية – الضمادات الجراحية لكل من العيون – الحروق – الجروح ) وكذلك يستخدم في مختلف تنظيف الأشياء التي تخرج من الجسم أثناء العملية الجراحية وبعدها ، خصائص القطن تجعلة يستخدم صورة كبيرة في صناعة المنتجات التي تحتاج الى الامتصاص العالي .
3- خواص القطن :
1- القدرة العالية على الامتصاص .
2- توفير الراحة عند الاستعمال .
3- قابلية الانسجام مع الجسم .
4- سهولة التعقيم .
5- المقاومة الحرارية .
6- النفاذية العالية للهواء والماء .
7- قابلية التحلل البيولوجي .
ب – لب الخشب Wood Pulp
يتكون لب الخشب من السليولوز كمادة أساسية ، وهو من الخامات التي تستخدم على نطاق واسع ويمكن بتكنولوجية إنتاج الأقمشة تحويل ألياف لب الخشب إلى حصيرة متماسكة من الشعيرات مع بعضها البعض بالاسلوب غير المنسوج ، وتمتاز هذه الألياف بالخاصية الهيدوفيلية (Hydrophilic) وتستخدم شاشات غير المنسوج منها بصورة كبيرة فى الاغراض الطبية كالحفاضات ، الماص الطبي Wiping ، أو الفوط الصحية ومنتجات عدم القدرة على التحكم في البول . ويتميز لب الخشب بالقدرة العالية غلى عملية التحلل البيولوجي والامتصاص العالي ، بالاضافة لرخص ثمنه .
جـ - الألياف الصناعية التحويلية :
ويطلق عليها اسم الألياف التحويلية Regenerated fiber ومنها الفيسكوز وحولو الرايون (Rayon) وهو عبارة عن سليولوز يمر بعمليات تصنيع مختلفة تحوله من حالة الصلابة Solid إلى حالة السيولة (Liquid) ثم يعود مرة أخري على حالة الصلابة بدون أن يصاحب هذهالعملية اية تغيرات كيميائية ومن أهم المركبات رايون الفسكوز .
أ – الفسكوز Viscose :
وهو أحد الخامات النسجية التي تعتبر الأساس فيها مادة السليولوز كالقطن والذي يتم الحصول عليه من لب الخشب ، ويستخدم لصناعة الرايوان وألياف اسيتات السليولوز ، ويعتبر رايون الفسكوز من الألياف الصناعية التى تنتج من الياف السليولوز ومن هنا يمكن القول أن الفسكوز يشبة القطن بصورة كبيرة فى جميع الخصائص ويتميز الفسكوز بالقدرة على التحمل ، القدرة العالية للامتصاص ، الملائمة لوظائف الاعضاء ، سهولة التجهيز وقابلية التحلل .
د – الألياف الصناعية التركيبية Synthetic Fibers :
وتصنع هذه الألياف من مواد تستخرج من زيت البترول ، وهى عبارة عن مركبات كيميائية بسيطة تسمى (مونومير) "Monomer" وتتميز تلك الوحدات بأنها تتفاعل مع بعضها تفاعل تسلسليا (Chain reaction) فلكل جزئ يحتوى على مجموعتين متفاعلتين ليعملا على تكوين الاتصال بين كل وحدة وأخري . وكلما تم تفاعل أعقبة تفاعل أخر بين المواد الناتجة . ويتم تحديد المقطع العرضي حسب شكل الفونية اثناء مرحلة الغزل . ومن أشهر هذه الألياف البوليستر والبولي بروبلين والبولي ايثيلين .
أ – البوليستر Polyester :
خامة البوليستر عبارة عن بوليمر تخليقى طويل السلسلة يتركب من حوالي 85% من وزنة علي الاقل من استر حامضى كربون كسيلي ارماتى مستبدل . والبوليستر يعتبر من اكثر الألياف الصناعية انتشارا ، ويتم انتاج البوليستر عن طريق الغزل الانصهاري . وتمتاز بالانتظامية والمتانة العالية ، ويمتاز شكل القطاع العرضي للبوليستر بالتنوع ، وذلك علي حسب فونية الغزل المستخدمة وتعرف الياف البوليستر بأكثر من اسم منها (الداكرون- التريلين ) ويتميز البوليستر بالنعومة والمرونة العالية عند الاستخدام ، والمتانة ، ولدية قابلية منخفضة لإمتصاص الرطوبة والياف البوليستر لها ثبات جيد للأبعاد عند صنعها ، ولها مقاومة عالية للكائنات الحية الدقيقة والحشرات وضوء الشمس .
ب – الياف البولي بروبلين Polypropylene :
تعتبر مادة البروبلين أرخص مادة متاحة لتصنيع الألياف المختلفة ، ويتم تصنيعها بطريقة الغزل الانصهاري ، ويتم إضافة المواد الكيميائية اللازمة قبل عملية الغزل .
* ومن أهم خواص البولي بروبلين
1- رخص ثمنها .
2- متانتها التي لاتتأثر بالبلل .
3- مرونتها العالية وقابليتها للرجوعية التي تتراوح بين الجيد والممتاز .
4- مقاومتها العالية للانتهاء المتكرر (ثبات الأبعاد بعد عمل التثبيت الحراري) .
5- القدرة على الغزل الحراري .
6- درجة انصهارها منخفضة .
7- عدم القدرة على الامتصاص ولذا يتم تطعيمها بالمونيمرات الفينيلية المختلفة لإكسابها القدرة علي على عملية الامتصاص .
جـ - ألياف البولي إيثيلين Polyethylene :
يمكن الحصول على الياف البولي إيثلين عن طريق بلمزة غاز الايثيلين . ويشترك البولى إيثيلين مع البولي بروبلين في العديد من الخصائص والصفات ، ويستخدم بكثرة فى صناعة الألياف البلاستيكية ، ومواد التعبئة أما في المجال الطبي فيستخدم (للطبقة الخارجية للحفاضة) وتعتبر خامة البولي إيثيلين من الخامات التي ليس له القدرة علي الامتصاص .
3- الأساليب التنفيذية لإنتاج الأقمشة :
تنقسم الأساليب التنفيذية المستخدمة إلي ثلاث أساليب هي ( المنسوج – غير المنسوج – التريكو ) . كما يمكن التحكم في التركيب البنائي للأقمشة عن طريق عدة عوامل منها التركيب النسجي ونمرة الخيوط والكثافة .. الخ . وهذه العوامل مجتمعه هي التي تتحكم في توظيف القماش الناتج حسب الوظيفة ، والغرض الأدائي المصنوع من أجله كما سنري فى الباب التالي .





طرق إنتاج أقمشة ملابس الحماية
1- الأقمشة غير المنسوجة Non woven fabrics
تعتبر الأقمشة غير المنسوجة تركيبا بنائيا من الشعيرات الطبيعية أو الصناعية القصيرة أو المستمرة والمتماسكة ببعضها البعض بطرق مختلفة ، سواء كانت الطرق كيميائية أو الحرارية أو ميكانيكية .
- وتنقسم اتجاهات هذا الاسلوب الى اتجاهين رئيسيين :
1. الاستخدام المتكرر Durable
2. الاستخدام للمرة الواحدة Disposable
1-1 أساليب إنتاج الأقمشة غير المنسوجة :
وتتباين طرق إنتاج الأقمشة غير المنسوجة سواء كانت الطريقة الجافة ، أو الطريقة الرطبة ، وبالرغم من اختلاف طرق الإنتاج إلا أنها تشترك في الأربعة خطوات الأساسية للتصنيع كما يلي :
أ – تحضير الألياف Fiber Preparation :
ويتم في العملية :
1- فتح البالات .
2- التخلص من تأثير ضغط البالات واستعادة نسبة الرطوبة اللازمة لها .
3- إجراء عملية التنظيف والتفتيح .
4- إعداد الخلطات من الألياف المستخدمة .
5- إعداد الشاشة Web Formation :
في هذه المرحلة يتم التعامل مع الألياف المطلوب تشكيلها لتكوين الشاشة بالمواصفات المطلوبة للمنتج النهائي ، وتختلف طرق إعداد الشاشة حسب الأداء الوظيفي للمنتج كما يلي :
ب – الطريقة الميكانيكية Mechanical Laying :
وتغطى هذة الطريقة مايقرب من 31% من الأقمشة غير المنسوجة . وتتم عن طريق ماكينة تشبه ماكينة الكرد فى مصانع الغزل ، وترتب طبقات الشاشة فوق بعضها البعض للوصول إلى الوزن النهائي المطلوب للمنتج . ومن هذه الطريقة يمكن الحصول على توزيع الألياف في الاتجاهات التالية .
أ – توزيع الألياف فى اتجاه سريان المنتج ليعطى شاشة متوازية للشعيرات (Machine Direction) .
ب – التوزيع المتقاطع للألياف باتجاه سريان المنتج ليعطي شاشة شعيرات متقاطعة الاتجاه (Cross Direction) ، وذلك عن طريق إضافة وحدات خاصة (Cross Lapper) تلي ماكينة الكرد مباشرة فى خط الانتاج .
جـ - شاشة متعددة الطبقات ويتم فيها الحصول علي التوزيع المتوازي والمتقاطع معا (Multi Layer Web) ، وتعتمد علي تكثيف عدد من الكرد مع اختلاف اتجاهات توزيع الشعيرات في كل طبقة عن التي تليها .
جـ - طريقة الهواء المضغوط Air Laying :
وللحصول عليها يتم اضافة وحدات ضغط هواء لماكينة الكرد ، وذلك للحصول على المنتج على شكل شاشة وليس شريطا كما يخرج من ماكينة الكرد العادية . ويتم فيها توزيع شعيرات الشاشة في اتجاهات عشوائية (Random Direction) وقد بدا استخدام الأقمشة غير المنسوجة في المجال الطبي منذ أربعة عقود ختى أصبح الأن يستخدم على نطاق واسع ، ومعظم منتجاته ذات الاستخدام للمرة الواحدة ، وذلك لسهولة إنتاجة وإمكانية إنتاج كميات كبيرة منه حيث أصبح يمثل حوالي 90% من إنتاج الأقمشة الطبية .
وهناك عدة خصائص جعلت غير المنسوج يستعمل بصورة كبيرة في هذا المجال منها :
1- خصائص المنع (Beamer Performance) ، وخاصية المنع تتراوح بين منع البكتريا والجراثيم الموجودة في الهواء والسوائل بالاضافة إلى الاختبارات التقليدية لتقدير وتحديد الأداء المانع .
2- القوة (Strength) .
3- الثبات للتعقيم (Sterilization stability) .
4- قدرة التنفس والراحة (Breath Ability and comfort) .
5- الملمس والنعومة (Softness) .
6- رخص ثمنة بالاضافة الى تقبلة الى جميع التجهيزات بسهولة .
والغرض من الأقمشة غير المنسوجة (Disposable) فى المجال الطبي تجنب انتقال الامراض سواء للفريق الطبي داخل غرف العمليات ، او في حالة الاتصال المباشر بالنسبة للحالات المرضية المعدية .
أساليب الربط والفصل للمنتجات القطنية غير المنسوجة :-
هناك اهتمام كبير من الشركات المنتجة للقطع غير المنسوجة فى كل أنحاء العالم بزيادة استخدام القطن فى منتجاتهم.
ولقد تم استخدام القطن لسنوات عديدة فى منتجات نسائية صحية ، كلفات قطيفة أو منتجات طبية أخري ذات طابع معين وحيث تم تطوير تكنولوجيا جديدة لاختيار وفتح وتنظيف الأنسجة أو الألياف .
فأصبح القطن ذا خصائص مطلوبة ، مرضية وأيضا متاح بشكل كبير ويمكن استخدام القطن في كل عمليات التصنيع الأولي (غير المنسوج) وسوف نشرحها فيمايلي :-
1- الأقمشة غير المنسوجة المثبتة ميكانيكيا باستخدام أبر التغربز :
يجب استخدام تيلة القطن لعمل حزم تثبيت القماش باستخدام ابر التغريز حيث أن الاطوال كلما زادت تكون أفضل . وعلى الرغم من ان تيل القطن له توزيع عشوائي ، فتوجد ألياف طويلة بدرجة كافية ، وذلك لتكوين أنسجة قوية .
ويتطلب القطن المبيض تنشيطاً يجعلة أملس وذلك للوقاية من تلف الانسجة أو انكسار الابرة . وكذالك فإن القطن الخام (الغير مبيض) بمكنة ان ينسج بشكل جيد للغاية وذلك مع انتقاء الابرة أو طريقة تغريز .
2- الأقمشة غير المنسوجة ميكانيكيا بتيار مياه مضغوط :
وعملية التركيب باستخدام المياه هذه تستخدم ضغط عالي من تيار المياه وذلك لجعل الشعيرات تتشابك . ويةجد حصيرة تشكيل يقوم بدعم أو حمل النسيج وهو يمر تحت تيارات المياه والأنسجة أو الألياف الت تتيح تنوعا كبيرا من تراكيب أو أشكال الانسجة والذي هو باعث على عمل منتجات بقدرة عالية علي الامتصاص ومن السهل صباغة وتشطيب التركيبات المكونة بطريقة ضغط المياه وذلك باستخدام طرق نسج تقليدية حيث إنها تتميز بسمات متعلقة بالقوة . ويمكن استخدام هذه الانسجة القطنية في الملابس الواقية والمناديل الطبية ، ولفات الأطفال ، وستائر النوافذ واشكال تزيين المنزل الأخري كالوسادة ومنتجات أخري قادرة على الامتصاص .
3- الأقمشة المثبتة كيميائيا :
لإنتاج نسيج متشابك كيميائيا فلابد من استخدام لاصق من الراتنج ولإضافة على نسيج القطن المكون على حصيرة متحركة .
ويمكن استخدام لاصق الراتنج وذلك عن طريق غمس أو وضع النسيج في اللاصق وإزالة الزيادة أو عن طريق الرش أو وضع المادة على النسيج وأكثر استخدامات التراكيب المتشابكة باستخدام الراتنج تكون فى المناديل .
4- الانسجة المثبتة حراريا :
يمكن عمل انسجة القطن المتشابكة حراريا وذلك عن طريق لحم القطن بالبولي وليفن أو البوليستر المنصهر أو النسيج المحتوي على مكونين ثم بعد ذلك يتم تعريض النسيج للحرارة والضغط وذلك باستخدام بكر مسخن ولايمكن لحم او شبك القطن غير المبيض على نحو فعال في خليط الألياف الصناعية وذلك لتواجد الشمع الطبيعي على النسيج الخام الذي يتدخل في التصاق الانسجة وبالنسبة للألياف أو الانسجة العليا يتم صهر النسيج بهواء ساخن .
5- الأقمشة غير المنسوجة المثبتة بالخيوط :
تستخدم ماكينات الخياطة لانتاج أنسجة متشابكة وبالمثل يستخدم الغزل لأغراض عدة تخص عملية الخياطة ونمرة خيط القطن يتراوح مما بين (30:18) نمرة .
وسيقوم بتمكين نسيج قطنى وتستخدم هذه الطريقة فى تطبيقات مثل الوسائد ومواد اللف الصناعية ويمكن تصنيع أنسجة القطن الملصقة عم طريق الحياكة ويمكن تصنيعها بشكل مبلل أو مع استخدام مياه تماما مثل طرق الغزل والنسيج التقليدية .
استجابات المستهلك لوجود القطن في الأقمشة غير المنسوجة :-
يعتمد المستهلكون على خبراتهم للحكم على جودة المنتجات المختلفة . ولقد تمت دراسات متعلقة بالمستهلك وأبحاث متعلقة بالسوق وذلك بغرض قياس مدى قبول المستهلك وكذلك معرفة انطباعاتة تجاه محتوى النسيج المطلوب لمنتجات غزلية معينة .
إن الطلب على خام القطن ، كما لوحظ من أراء المستهلكين وجد أنه قوى فيما يتعلق بالمنتجات غير منسوجة وكذلك فى منتجات الغزل التقليدية الأخري .
وفى دراسة حديثة تم توجيه الأسئلة لما يزيد عن 1000 امرأة فى سن الثامنة عشر وأكبر من ذلك عن نوعية النسيج التي يفضلونها فى حفاضات أطفالهم ، الغيارات النسائية الصحية ، مناديل الأطفال وكذلك منتجات الرعاية الشخصية . أظهرت النتيجة أن الغالبية العظمى تفضل القطن .
ولعمل فحص إضافى على الاقبال على خام القطن فى المنتجات غير المنسوجة تم عمل اختبار عن المبيعات . ولخلق موقف واقعى عن عمليات البيع تم استخدام اصناف منتجات متعلقة بالعناية الشخصية فى نفس الأصناف الثلاثة .
كل صنف من الأصناف المختبرة تم عرضة على المستهلكين فى أرفف عرض متكررة وتصميم كل لفة من الصنف وذلك لتمثيل منتج قطنى به ختم قطنى يظهر على اللفة .
إن اشكال العرض للمنتجات هذة قدمت لألف سيدة اللذين طلب منهن اختيار اللفة التى يفضلن شراءها .
وأظهرت نتائج الفحص أنه لكل صنف ، كان يتم اختيار المنتجات المحتوية على خام القطن والموجود عليها ختم يؤكد بشكل أكثر من المنتجات التي يتم تحديدها على انها قطنية . وكانت النسبة المئوية التى تم الحصول عليها +5 للفوطة الخاصة بالعناية الشخصية ، +3 للحفاضات ، +2 للغبارات النسائية .
إن هذه الزيارات الطفيفة في اختيار المنتج تترجم في زيادة جودة المبيعات .
الأقمشة غير المنسوجة القادرة على الامتصاص :
الأكثر انتشار من المنتجات غير المنسوجة تتمثل فى المنتجات القادرة على الامتصاص المتعلقة بالنظافة الشخصية ، مثل قطع المناديل التى يتم التخلص منها بعد الاستخدام ، القطع الصحية النسائية ، ومنتجات تخص استخدامات صحية للبالغين والطبقة الغطائية تكونمن أنسجة خفيفة الوزن توضع على هذه المنتجات الماصة وتسمح للسائل ان يمر على مركز الامتصاص ، ويعتبر القطن المبيض اختيارا أو بديلا طبيعيا للاستخدام في المنتجات الماصة وذلك بسبب قدرتة على تجميع الماء وبسبب بياضة وكذلك نعومته .
المنتجات الطبية والجراحية :
تستخدم القطع العريضة غير المنسوجة وذلك لحماية المهنيين العاملين بقطاع الرعاية الصحية وكذلك حماية المرضى من انتقال العدوى والتى تنتشر عن طريق الدم أو السوائل الجسدية الأخرى ، ولقد اصبح لها استخدام واسع فى الفوطة الجراحية ، وملابس المرضى ، واقنعة الوجه ، واغطية الرأس واغطية الحذاء والاسفنجات الجراحية .
وللقطن مزايا عديدة مطلوبة فى كثير من المنتجات الطبية غير المنسوجة ، حيث يمكن ان يكون القطن ماصا ومرنا وناعما وكذلك معقما (باستخدام العديد من اساليب التعقيم) .
ويمكن استخدام القطن المشبك بالمياه لعمل الأنسجة الطبية ، الضمادات والفوط الواقية وكذلك ان هذه القطع هى الاكثر امتصاصا من المنتجات الشاشية المنسوجة .
الملابس الواقية :
تستخدم الانسجة غير المنسوجة بشكل عريض في الملابس الواقية وهناك زيادة في الطلب على الملابس الواقية ، ويمكن أن يستخدم القطن لعمل انسجة مثبتة باستخدام تيار المياة لعمل الملابس الواقية . ويمكن عمل ذلك لاتاحة خاصية صد السائل ، مقاومة اللهب ، وذلك دون التضحية براحة وقوة القطن .
التطبيقات الصناعية :
يمكن ان نجد المنتجات غير المنسوجة فى عدد هائل من التطبيقات الصناعية ، التي تشتمل على اساس ، أحذية / جوارب / الحقائب / أغطية الحوائط ومفروشات الارضيات .
والمنتجات غير المنسوجة هى مصاغة على نحو دقيق وذلك لارضاء متطلبات هذه التطبيقات الصناعية ويمكن استخدام نسيج القطن عالى الجودة وذلك في تصنيع اللفائف عالية الجودة لعمل هذة التطبيقات ، وللقطن خصائص مرغوبة بشكل فريد فى كثير من هذه المنتجات النهائية مثل البقاء لفترات طويلة وكذلك توفير الاحساس بالراحة .
2- أقمشة التريكو Knitted Fabrics
وتنقسم أقمشة التريكو الى نوعين وذلك حسب طريقة الصنع أو الانتاج .
1- أقمشة تريكو السداء.
2- أقمشة تريكو اللحمة أوالتريكو الدائري .
أولا : تريكو السداء Warp Kitted :
وقد ظهرت ماكينات تريكو السداء سنة 1775م . واول استخدام لها كان انتاج الجوارب الحريمي ، وهى تعتمد على خيط السداء كأساس لعمل القماش .
ثانياً : تريكو اللحمة Weft Kitted :
وقظهرت فى بدايتها سنة 1798 م ثم بداء التطور السريع لماكينات التريكو الدائري بعد اختراع الابر ذات اللسان والذي أدى الى تبسيط الغرز وهى تعتمد على خيط اللحمة فقط لتكوين القماش .
ومن أكثر أقمشة التريكو استخداما وخاصة في مجال استخدام المنسوجات الطبية هو تريكو اللحمة وينتج بواسطة تحويل الخيط الى عراوى متراصة ، وذلك بفحص عدة الأقمشة وينصح وجود خطوط من الغرز المتشابكة فى الاتجاة الراسى تعرف بالاعمدة الراسية واخري فى الاتجاة الافقي وتعرف بالصفوف ويعتمد عدد الاعمدة الراسية على عدد الابر فى البوصة فى حين يعتمد عدد الصفوف على تخانة الخيط .
2-1 التراكيب المستخدمة والمنتجة باسلوب تريكو اللحمة :
أ- أقمشة الوجه الواحد سينجل جيرسي (Single Jersey) :
ويستخدم لانتاج هذا النوع من الأقمشة مجموعة واحدة من الإبر بواسطة التحكم فى حركة الإبر يمكن إنتاج تصميمات مختلفة من هذه الأقمشة .
ب- أقمشة البيكية (Single Pique) :
يعد البيكية أحد مشتقات السنجل جيرسية ويتميز بتواجد غرز عائمة (Miss Stitch) وأخرى معلقة (Tuck Stitch).
- خواص ومميزات أقمشة التريكو :
1. المرونة العالية والتى توفر الراحة والسهولة أثناء الاستخدام .
2. الرخاوة والتغطية والدفء .
3. نفاذية الهواء للتريكو أعلى من النسيج .
4. صلابة القماش حيث أن أقمشة التريكو اقل صلابة من الأقمشة المنسوجة .
3- الأقمشة المنسوجة Woven Fabrics :
عبارة عن تركيب بنائي يعتمد على تعاشق الخيوط الطويلة (السداء) مع الخيوط العريضة (اللحمة) بزاوية تقاطع مختلفة فى التعاشقات النسجية المختلفة ، والتى يندرج تحتها جميع التعاشقات النسجية والمركبة . ومن أفضل التراكيب المنسوجة التى تستخدم فى المجال الطبي (الشاش) وهو منسوج ثنائى الابعاد ويكون فية التعاشق بين السداء واللحمة بزاوية 90o .
3-1 التراكيب النسجية المستخدمة :
1- النسيج السادة :
الانسجة السادة هى ابسط التراكيب النسجية ، كما ان الأقمشة التي تستخدم فى تشغيلها هي الاكثر تماسكا إذا ماقورنت بأية أقمشة أخري ذات تراكيب نسجية أخرى مع توحيد نمر الخيوط المستخدمة .
أ‌- السداة 1/1 (Plain) :
ب‌- عبارة عن تعاشق خيوط السداء واللحمة بحركتين متضادتين فى كلا الاتجاهين الرأسى والافقى ويتكون تكرار النسيج السادة 1/1 من خيطين من السداء ولحمتين ، ويتم التعاشق بينهما بصورة قائمة ومتبادلة عند نقاط التعاشق .
ت‌- السداة الممتد من كلا الاتجاهين 3/3 (Regular Hopsack) :
وهو احد مشتقات النسيج السادة ، ويعتمد على أن كل ثلاث خيوط من السداء أو اللحمة لهم نفس الحركة ويعمل بنفس نظرية تعاشق السادة البسيط 1/1 .
جـ - نسيج خلايا النحل (Honey-comb-weaves) :
تتميز خلايا النحل بمافيها من مواضيع تشييفات طويلة في خيوط السداء بجانب تشييفات عرضية من خيوط اللحمة وعند تقاطع خيوط السداء مع خيوط اللحمة تتكون تجاويف تعطي شكل خلايا النحل ، وفى بعض المواقع تترابط بنسيج السادة 1/1 وتتميز انسجة خلايا النحل بقدرة عالية على الامتصاص وينقسم هذا النسيج الى نوعين
أ – خلايا نحل عادى ويعطى تأثير خلايا النحل على وجهى القماش .
ب- خلايا النحل برايتون وتكون الخلايا بارزة وأكثر وضوحا لوجة واحد من القماش .
د – الشبكية التقليدية (Mock Leno Fabric) :
تعتبر أقمشة الشبكية التقليدية من الأقمشة خفيفة الوزن والتى تحتوى على نسبة فتحات عالية ، وهى تحاكى الشبكية الأصلية الى حد ما . ويتم رسم ابسط انواع الشبكية التقليدية على أساس وجود فتلتين من خيوط السداء تحريكهم متشابهة وبنظام السادة 1/1 ، ويحصران بينهما فتلة يتم تشييفها على ثلاث لحمات وتختفى بعد ذلك تحت الثلاث لحمات التالية . ويتم اكمال التكرار بثلاث خيوط سداء أخري . واقل تكرار للشبكية 6x6 ويتم فيه التبادل بين ثلاثة خيوط وثلاثة لحمات في الحركة .

الحفاضات كمكمل ملبسى هام لمرضى الزهيمر
1- تكنولوجيا امتصاصالأقمشة للسوائل
1-1 تعريف :
الامتصاص هو مصطلح عام يشتمل على عمليات ديناميكية طبيعية عديدة ، وعن طريق عملية الامتصاص يحدث إنتقال لجزيئات السائل داخل الجسم الصلب ، وامتصاص العصارة النباتية تتم عن طريق الجذور ثم يتم صعودها الى النبات ، وامتصاص العصارة فى الامعاء شئ مختلف لكونة يعتمد على الانابيب الشعرية وتعتمد عملية الامتصاص علي شقين أساسيين الشق الكميائي لسطح الخامة والسائل الممتص .


1-2 أنواع الامتصاص :
وبصفة عامة يمكن تقسيم الامتصاص الى نوعين :
- الفيزيائي (الميكروسكوبي) Physical Macroscopic .
- الكيميائي (الجزيئى) Chemical (molecular) .
أولا : الامتصاص الفيزيائي (الميكروسكوبي) :-
فى هذا النوع يحدث أولا ابتلال لسطح الخامة الممتصة ثم ينتقل السائل من خلال الثقوب والتجاويف بداخل الخامة فيزيقيا . وقد وجد ان السليولوز يمكن ان يمتص حوالي عشرة أضعاف وزنة من السائل بحيث يكون الامتصاص فيزيقيا .
* العوامل التي تؤثر على الامتصاص الفيزيائي :-
1- الجاذبية الارضية (Gravity) .
2- عمق وطول نصف قطر الفجوات (Pore Radius and Length) .
3- التوتر السطحي للسائل (Surface Tension) .
4- لزوجة السائل (Viscosity) .
5- زاوية الاتصال بين السائل والسطح (Contact angle) .
والتركيب المسامي ونظام الانابيب الشعرية يوجد طبيعيا بين حزم الألياف النسجية وفي ترتيب عشوائي .
ثانيا : الامتصاص الكيميائي (الجزيئى)
النوع الثانى من الامتصاص هو الامتصاص الكيميائي ، والذى يحدث على المستوى الجزئي . وكيميائيا فإن الامتصاص داخل الخامة يوجد على صورتين ، الاولى وهى الصورة المتجمدة (Freezing) والثانية هى الصورة غيرالمجمدة Non Freezing) . وكمية السائل الموجودة داخل الخامة والتى لاتتجمد تسمى الكمية المرتبطة بالخامة (Bound) ، ويمكن للسليولوز أن يحتفظ بكمية تعادل وزنة من السائل (الماء) .
1-2-1 الخواص التي تتحكم فى الامتصاص الكيمائي :
1- خاصية الانتشار Diffusion phenomena
2- التميؤ Hydration
3- الضغط الاسموزي Esomatic pressure
4- الذوبانية Salvation
5- مسامية التركيب الشبكي network porosity
أما بالانسبة لمواد فائقة الامتصاص فإن الصورة تختلف حيث أن وجود بوليمرات فائقة الامتصاص فى التركيب يعمل على زيادة نسبة الامتصال للبول لتصل من 30% الى 50% من وزن البوليمر .
وكمية السائل الممتصة والتى لاتتجمد (بمعنى انها مرتبطة كيميائيا مع التركيب البلوري للمواد فائقة الامتصاص ) ، فإنها لاتترك التركيب البلوري للمواد فائقة الامتصاص وفي هذه الحالة يتحول السائل الى جيل "Gel" وهي حالة المادة فى الصورة بين السائلة والصلبة وبالتالي تكون لها خواص الحالتين .
1-3 المواد فائقة الامتصاص :
إن لفظ المواد فائقة الامتصاص (Super - Absorbent) ليس دقيقا من الناحية العلمية الاانه يصف المفهوم التجاري لهذه المواد من الناحية التطبيقية ، ولتصنيف المادة على انها فائقة الامتصاص يجب ان تمتص أكثر من عشرين مرة ضعف وزنها من السائل .
وعلى الرغم من أن هذه المواد يتغير حجمها بعد الامتصاص ، الا أنها تحتفظ بشكلها الاصلي مع ثبات أبعادها فالغرزو تظل بهيئة الغرزة والألياف ترى الألياف . والهيدروجيل ناتج عملية تحول المواد فائقة الامتصاص الجافة بعد التشرب بشرط أن يكون له خاصية عدم السريان والاندماج مع المواد الاخري ، وعند تعرضة لكمية كبيرة من الماء فإن جزيئات الهيدروجيل الجيدة الفائقة الامتصاص تنتفخ بمقدار متوازن بدون ان يحدث لها ذوبان . وميكانيكية عملية الانتفاخ تشبه الى حد كبير عملية الاذابة للبوليمر المنتفخ ، والذى يمنع من الذوبان عن طريق شبكة مرتبطة فى مجموعة من النقاط ليكون (Tie-point) وهذة الروابط المتكونة تسمي (Cross Linking) الروابط العرضية .
ويمكن تعريف المواد فائقة الامتصاص بانها مواد قابلة لامتصاص كمية كبيرة من السائل . ومن الصفات المميزة لهذه المواد عدم قابليتها للذوبان أو التحلل فى الماء . ومن الشائع وجود مواد متخنات وذات درجة لزوجة الا انها لاتعد من مواد الامتصاص الفائق وأمثلتها مادة كربوكسى ميثيل السليولوز (Sodium corboxymethyl cellulose ) ، ومادة الجينات الصوديم (Sodium aginate) .
وليس هناك قاعدة لتعريف المواد الفائقة الامتصاص ومع ذلك نستطيع وضع تعريف شامل على أنها داخل التركيب الجزيئي وهة ذات فاعلية كبيرة بالمقارنة بالامتصاص التقليدى لاى خامة مثل امتصاص القطن ، الرايون ، لب الخشب للماء أو الفوم والاسفنج ..... الخ الماء ، ومع الاحتفاظ بكونها غير ذائبة .
ومن أهم المواد التى تدخل في تركيب المواد الفائقة الامتصاص :-
• الملح الصوديومى لكربوكسي ميثيل السليولوز Sodium corboxymethyl cellulose
• أملاح حامض البولي اكريليك Poly acrylic acid salts
• البولي اثير غيرالايوني Polyether_based non-ionic xerogellansts
• الياف الكربوكسي ميثيل سليولوز Carboxymethyl cellulose fibers
• البولى اكريلات Polyacrylate
• النشا المطعم Grafted starch absorbents
Hydrolyzed Polyacrylontrile
• بولى اكريلونيتريل المحلل Poly vinyl alcohol
• كحول عديد الفينيل Poly isobutyl lene – co – disodium malaeate




1-4 انتقال السوائل عبر القماش وصور المحتوي المائي للقماش :
تعتبر الخاصية الشعرية (Workability) هى التى تحدد قدرة انتقال الماء والسوائل عبر القماش بالفعل الشعري (Gapillaryaction) ويحدث الفعل الشعري في الأقمشة عند انتقال السوائل عبر الجدار الخارجى للألياف وذلك لأن الألياف غير مجوفة ثم تمر السوائل عبر الفجوات بين الخيوط وبهذا تنتقل السوائل من احد وجهي القماش الى الوجه الاخر .
ويتطلب وجود هذه الخاصية فى الأقمشة التى يتم ارتداؤها عند القيام بحركات عنيفة أو في الجو الحار حيث تساعد هذه الخاصية على انتقال العرق الى الجو الحار الخارجي وإذا تواجدت هذه الخاصية في الألياف الصناعية فإنها تجعلها صالحة للاستعمال فى الجو الحار وتعطى إحساسا بالراحة .
والشكل التالي يبين الخاصية الشعرية وكيفية انتقال الماء من الجسم عبرالقماش .






الشكل يوضح الخاصية الشعرية وكيفية انتقال الماء من الجسم عبرالقماش
أما بالنسبة للسوائل التي اتنفذ من خلال القماش الى الجو الخارجي كذلك التى لا تعبر الى الجهة الأخري من القماش فإنها تسمى بالمحتوى المائي (Water center) وتتضح فى ثلاث صور .
الماء الممتص : (Adsorbed water)
الامتصاص هودمج مادتين معا وهو قدرة الألياف على امتصاص الماء بداخلها وتختلف نسبة الامتصاص حسب نوع الألياف ويحدث الامتصاص دائما داخل الألياف .
أ- الماء الممتتص : Adsorbed water
الامتصاص يحدث عند جذب المادة الممتص الى جسم صلب وفى حالة الأقمشة عندما تستقر السوائل والماءعلى سطح الألياف أو على سطح الخيوط وتختلف كمية الماء الممتص حسب السطح الذي يمتص الماء ويختلف ذلك حسب أنواع الألياف وتركيب الخيوط فمثلا التركيب النسجي المبردي له سطح كبير فيمتص كمية أكبر من الأقمشة الوبرية .
ب- الماء المتشبع : Imbedded Water
وهو يعبر عن تشبع الماء داخل القماش داخل الفراغات التي بين الألياف أو بين الفراغات بين الخيوط .
- الألياف فائقة الامتصاص (Fibers super absorbent) :
أ‌- الروابط العرضية (Cross linked) :
كثافة الروابط العرضية (Cross linked) تعبر عن عدد جزيئات المونيمر المتكررة بين الروابط . والكثافة العالية تعطى الانتفاخ الكامن ، وبالتالي تحول المادة للشكل الاكثر لزوجة .
ب- سلوك الانتفاخ (Swelling Behaviro)
نظرية الانتفاخ التى تحدث أثناء عمليه الامتصاص تمنح الشبكة (شبكة الروابط المكونة بعد معالجة البوليمر بمواد الترابط العرضي) اتساع هائل في الفراغات بينية للشبكة ، وهذذا يمثل حاله الانتفاخ طبقا للشكل التوضيحى للشبكة كما فى الشكل التالي :





قبل حدوث الانتفاخ بعد حدوث الانتفاخ
شكل يوضح سلوك الانتفاخ
1- تصنيف وتركيب الهيدروجيل
1-6-1 ويتم تقسيم الهيدروجيل طبقا لعدةطرق منها :-
أ – التقسيم طبقا للشحنات الكهربائية :
الهيدروجيل المتعادل Neutral hydorogels
الهيدروجيل الأنونى Anionic hydorogels
الهيدروجيل الكاتيوني Cationic hydorogels
الهيدروجيل الحامل للشحنة الموجبة والسالبة Ampholytic hydorogels
ب- التقسيم طبقا للخواص التركيبية والميكانيكية :
1- Alien network
2- Phantom network
جـ- التقسيم طبقا لطريقة التحضير :
1- Homo Polymer networks
2- Copolymer networks
3- Multi Polymer networks
4- Interpenetrating
د- التقسيم طبقا للتركيب الفيزيقي :
1- Amorphous hydorogels
2- Semi crystalline hydorogels
3- Hydrogen _ bonded hydorogels
4- Super molecular network
5- Hydro colloidal aggregators
* ويعرف الهيدروجيل بمجموعة من المسميات منها :-
1- Aqueous gelling agent
2-Gel
3- Gellant
4- Hydrocolloid or hydro colloidal composition
5- Insoluble but sellable polymer
6- Hydro gel
7- Hydrophilic gel
تحضير الهيدروجيل : Preparation of hydorogels
يحضر الهيدروجيل عن طريق إحداث انتفاخ (Swelling) للبوليمر ، ثم عمل تفاعل عرضيفي وجود الماء أو السوائل الأخري البيولوجية التي تحتوي على نسبة من الماء . وهناك العديد من الطرق لتحضير الهيدروجيل الذي يحتوى على الروابط العرضية ومن هذة الطرق :
1- تكوين روابط عرضية عن طريق الاشعاع (Irradiative cross linking) وهذة الطريقة تعتمد على الاليكترونات المشعة وأشعة (X) وأشعة (Y) والأشعة الفوق بنفسجية .
2- التفاعل الكيميائي لتكوين الروابط العرضية (Chemical reaction)
وهى الطريق التى تم الاعتماد عليها فى البحث .
3- خصائص الهيدروجيل (Properties of hydorogels ) :
إن تعدد خواص الهيدروجيل الناتجة من تعد الخواص البوليمرية للمواد التحضيرية تتيح اختيارات عديدة من البوليمر المناسب لتحضير الهيدروجيل بالخواص المطلوبة .
ومن أهم الخصائص التى يتميز بها الهيدروجيل :
1- قابليتة العالية لتكوين روابط مع الماء بصورة تدريجية .
2- مواد الهيدروجيل لاتمتص بواسطة الجسم .
3- لاتمتص بواسطة الماء ولا تذوب فية .
4- يمكن اجراء عملية التعقيم فى وجودة دون ان يحدث له عملية تحلل أوتكسير .
5- يمكن اجراء تغيرات في شكل المادة وتكوينها بصورة متعددة .
6- حدوث عملية اتزان مع الماء أثناء عملية تغيير شكل الهيدروجيل عند حدوث الانتفاخ فى الماء .
وخصائص الهيدروجيل تعتمد بصورة كبيرة علي طريقة التحضير ، ومستوى الكسر أو التحلل للبوليمر ، ودرجة تكوين الروابط ، ودرجة الحرارة ومواد الانتفاخ .
2- ميكانيكية انتقال السوائل Mechanism of fluid transfer :
تعتبر ميكانيكية انتقال السوائل من خلال البوليمرات ذات الامتصاص الفائق ليست واضحة تماما ، ولكن من المؤكد أن العامل المساعد في هذه العملية هي الخاصية الشعرية بالإضافة لعامل الانتشار وعندما يحدث الاتصال المبدئي بين السائل والمواد ذات الامتصاص الفائق فإن الانتقال الأولي يحدث بواسطة الخاصية الشعرية ، ويعتمد انتقال السائل في حالة وجود المواد فائقة الامتصاص على حجم الحبيبات للمواد الفائقة الامتصاص ، والشحنة الموجودة على هذه الحبيبات ، وتوزيع الروابط العرضية وكثافتها ، والطاقة السطحية للحبيبات ، ونسبة المسامية للجسيمات . وبدون الخاصية الشعرية والتى تسمح بانتقال السوائل الى داخل جزيئات المواد الفائقة الامتصاص فإن الامتصاص على السطح لايتم بشكل كاف ، وكنتيجة لهذه الخاصية بدأ انتشار وتطوير نواد الجيل الفائقة الامتصاص بالنسبة للطبقات المنفذة .
2-1 الاستخدام والتطبيق للهيدروجيل Uses and applications :
السليولوز الفائق الامتصاص يمكن ان ينتج فى اشكال فيزيقية مختلفة مثل (البودرة ، حبيبات ، رقائق ، الياف ، شاشة) . وبصفة عامة فإن مقدار الامتصاص ومعدلة يزيد للخامات ذات الكثافة المنخفضة ، والتطبيقات النهائية تحدد خصائص وشكل المادة الفائقة الامتصاص المستخدمة .
وفى السنوات الاخيرة زاد الاهتمام باستخدام كربوكسي ميثيل السليولوز (CMC) بعد اجراء تفاعل عرضى له على هيئة أقراص قابلة للتحلل حيث يتم خلط المادة الفعالة مع (CMC) المحتوي على روابط عرضية وتضغط فى صورة أقراص وعند ملامستها للماء أو المحلول الحامضي يحدث لها انتفاخ ثم تنحل ، وبالمقارنة بالنشاأو مشتقاتة فان (CMC) المحتوي على الروابط العرضية يقلل معدل التحلل وفى نفس الوقت يرفع من مقدرة المادة الفعالة على الامتصاص .
2-2 الامتصاص لمنتجات العناية الصحية :
قد بدأ تطور هذه الصناعة يظهر جليا فى النصف الاخير من القرن العشرين وذلك استجابة لزيادة الطلب على هذه المنتجات وملاءمتها لاستخدام المرة الواحدة .
ومن الاساسيات التى يجب ان تتوافر فى منتجات العناية الصحية عدم تغيرها بمضى الوقت . وعلية فلابد أن تكون الخامة المستخدمة في التصنيع لاتتغير بفعل ماتتعرض له .
ومن أول المنتجات الماصة ذات الاستخدام للمرة الواحدة الفوط الصحية (Sanitary Napkin) والتى ظهرت بعدالحرب العالمية وذلك بعد التطور الذى حدث فى عملية الكرمشة (Cramping Process) بالطريقة الرطبة Wet laid Paper لإنتاج رقائق السليولوز حيث تصنع ناعمة جافة قوية . وفى سنة 1930م أنتجت شركة Tampax Corporation نوعا من منتجات الامتصاص يعتمد علي استخدام شعيرات القطن والرايون لإنتاج شاشة من غير المنسوج تستخدم في الطبقة الخارجية من المنتج (Cover sheet) أما الطبقة الوسطى الخاصة بالامتصاص فيستخدم فيها الياف لب الخشب (السليولوز المطحون) حيث تعد هذة الخامة من الخامات ذات الامتصاص العالي ، والتى تستخدم فى الحفاضات ذات الاستخدام للمرة الواحدة ومنتجات عدم القدرة على التحكم فى النفس .
والتقدم المفاجئ فى كمياء وتكنولوجيا تحضير مواد الامتصاص ظهر فى سنة 1960م وذلك مع ظهور البوليمرات التي تمتاز بانتاجها للجيل (Gel) ، وعموما فقد عرفت البوليمرات الفائقة الامتصاص سواء كانت بوليمرات صناعية أو طبيعية بان لديها قدرة علي حمل وزن كبيرمن السائل في فترة زمنية محددة . والحفاضات ذات المواد الفائقة الامتصاص انتجت فى اليابان سنة 1979م ، ولكن بدء انتشارها في الولا يات المتحدة الامريكية سنة 1984م .
2-3 المعالجة ضد البكتريا Antimicrobial Treatment :
تعد المعالجة ضد البكتريا والميكروبات Antimicrobial كانت ولاتزال ذات أهمية كبرى ، حيث أنها تتحكم فى وجود البكتريا والفطريات على القماش .
وعلية فانة يتم استخدام هذه المعالجة لغرض منع الكائنات الدقيقة على أو داخل المنتج والحفاظ غلية من التحلل البيولوجي ، وخاصة للمنتجات المعتمدة على السليولوز أو النشا. وفى المجال الطبى فمن الضروري التحكم فى معدل نمو الميكروبات التي ترافق المنسوجات عند إنتاج الأقمشة الطبية وخاصة على الاسطح الرطبة لتحسين أدائها .
ومن أهم طرق مواجهة البكتريا :
1- التعقيم : وذلك للحد بقدر الامكان من تكاثر البكتريا .
2- المعالجة الكيميائية ضد البكتريا : وتعتبر هذه الطريقة من أنجح الطرق .
ويمكن تقسيم الجسيمات المجهرية التى تواجه الجلد الى البكتريا والفطريات كما يلي :-
البكتريا :
وهي عبارة عن كائنات دقيقة تستطيع أن تتكيف مع سطح الجلد أو النسيج ، فاذا وجدت الرطوبة والحرارة والعوامل المساعدة تكون المناخ المناسب لنمو البكتريا وخاصة البكتريا سالبة الجرام وينعكس ذلك في تغير اللون والرائحة للسطح الذي توجد عليه .
ويمكن تصنيف البكتريا الى :-
1- البكتريا السالبة الجرام .
2- البكتريا الموجبة الجرام .
أما الفطريات :
فهى عبارة عن كائنات دقيقة ومن أهم الأجواء المناسبة لها الرطوبة الموجودة على الجلد مع قلة العناية والنظافة والفطريات تسبب الحساسية الشديدة للجلد وبعض امراض الأكزيما . وأكثر الاماكن عرضة لتكون الفطريات القدم .
وبرغم أن البكتريا غير مرئية إلا انة يمكن استشعارها بسهولة . فعندما تتكاثر وينتشر نشاطها تسبب تدمير وانحلال المواد التي تنمو عليها مثل اقمشة الملابس المتصلة بالجسم التى تتعرض لنشاط الكائنات الدقيقة ، وهذا الانحلال يؤثر علي الخواص الوظيفية مثل قوة الشد .
ينقسم التجهيز ضد البكتريا الى نوعين :
أ – التجهيز الذي يهدف الى اعطاء المنسوجات خواص مقومة نمو البكتريا وبالتالي توفير الاحتياطيات الصحية العامة للملابس والمفروشات المنزلية .
ب- التجهيز المضاد للبكتريا لحماية الاقمشة المستخدمة في الاغراض الصناعية من نمو البكتريا عليها .
2-4 معالجة الأقمشة لمقاومة الميكروبات :-
إن الاقمشة المضادة للميكروبات يجب ان تقضى على البكتريا أو تؤدى الى منع نمو البكتريا على الأقل ، وتقلل النتائج غير المرغوب فيها وتسمى هذه المواد المقاومة للبكتريا بالمضادت الحيوية وهى تصنف الى :-
1- مواد مانعة لنمو البكتريا Bacteriostatic .
2- مواد قاتلة للبكتريا Bactericide .
أما المعالجات المستخدمة لمقاومة البكتريا فتنقسم الى :
1- المعالجة غير الدائمة وغير الثابتة (الترابط مع الخامة) Non – Leaching Type :
من أهم عيوب هذا النوع انة لايمكنبواسطتها القضاء نهائيا على البكتريا وأثارها لفترة طويلة ، وذلك حيث المادة المعالجة تتصل بالخامة وتبتعد عنها تدريجيا مع تكوين مجال لقتل البكتريا التى تدخل هذا المجال، وبعد فترة ينتهى تأثير هذه المعالجة .
2- المعالجة الدائمة والثابتة (الترابط مع الخامة) Leaching Type
بواسطة هذة المعالجة يتم الحد والايقاف النهائى لتكاثر وانتشار البكتريا وذلك لأن هذه المعالجة تعتمد على ثبات الترابط بين مادة المعالجة وبين الخامة حيث تستطيع القضاء علي أى نوع بكتريا يقترب منها .
الهدف من مضادات البكتريا :-
1- منع نقل وانتشار الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض .
2- تقليل الرائحة التى يسببها التحلل الميكروبي .
3- الحفاظ على خواص الأداء الوظيفى خلال تحلل الألياف منتيجة لهجوم الكائنات الدقيقة .
4- زيادة العنر الافتراضى أو الاستهلاكى للمنتج .
2-5 الشروط الواجب توافرها في مواد المعالجة ضد البكتريا :-
1- القدرة العالية على وقف نمو البكتريا مع الجرعات القليلة .
2- ال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملابس خاصة لمريض الزهيمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
amin :: المستر :: MR_AMINABDO :: الإقتصاد المنزلى-
انتقل الى: