amin
اهلاً ومرحباً بكم فى منتداكم ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم


رياضى ، ثقافي ، اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجنية والذئب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 20/09/2011

مُساهمةموضوع: الجنية والذئب   السبت نوفمبر 26, 2011 8:39 pm

بينما كان يتمشى في شوارع المدينة مع أصدقائه

أوقفته أحدى الغجريات وأمسكت يديه بقوة أخبرته انه سيواجه الكثير من

التحديات والمصاعب في حياته وأن قلبه أضعف من الوقوف في مواجهة تلك

المحن نصحته أن يأخذ قلبه ويخبأه بعيدا عن العيون في مكان لا يصل إليه احد

يحافظ عليه نظيفا نقيا إلى أن يصبح قوي ويجد من يشاركه فيه

عاد إلى البيت حزين خائف على قلبه فكر وفكر وقرر أن يعمل بنصيحة العرافة

أخد قلبه وذهب إلى برج القلعة المهجور لا أحد يذهب إلى هناك لأنه مكان مخيف ومظلم

ويحكى أن الأشباح تسكنه
*
وضع قلبه في البرج وأقفل عليه سبعة أبواب ورجع إلى حياته مطمئنا ومتفائل بيوم

يصبح فيه قلبه قويا ومستعدا لمواجهة قسوة الحياة

كان كل ليلة يذهب ليطمئن ويعتني به

مرت السنين وكأنها أيام والقلب أسير في برج القلعة

وفي إحدى الليالي وبينما كان الشاب جالسا بجوار قلبه رأى نورا قادما ناحية البرج

في البداية كان يعتقد انه نجم سقط من السماء لكن النور اقترب أكثر وأكثر منهم

وقف الشاب أمام شرفة البرج وإذا به يرى ملاك أبيض بأجنحة فضية

اقتربت الملاك من الشرفة وجرى حديث جميل بينهما انتهى بسؤالها له عن قلبه وسبب سجنه

أطمئن الشاب لها وأخبرها عن العرافة ونصيحتها له

تأثرت من القصة وطلبت منه أن يسمح لها بالجلوس معهما كل ليلة

دون أن يفكر أو يتردد فتح الأبواب السبعة دخلت واختفت واختفى معها قلبه

نظر يمينا ويسارا اتجه إلى الشرفة مسرعا لعله يراها إلى أين ذهبت لكن دون جدوى
*
جلس حزينا كئيبا نادما على تهوره وحسن ظنه فيها ولا يدري ماذا يفعل

تذكر العرافة الغجرية و فكر أنها ربما تستطيع أن تعيد له قلبه

مضى يبحث عن العرافة في تلك الليلة عرف مسكنها واتجه إليه

استقبلته ودعته للدخول جلس في غرفتها المملوءة بالقوارير والتعويذات والأشياء الغريبة

أخبرها قصة الملاك وما جرى معها وطلب منها مساعدته بأي طريقة كانت .

قالت له العرافة أن التي رآها جنيـــــــة تائهة ولا أحد يمكنه الوصول إليها أو معرفة مكانها إلا الذئب

لأن الذئب يمتلك قوة خارقة تمكنه من السيطرة على الجنية فلا تستطيع الهروب منه أو الاختباء

وأخبرته إذا كان يريد أن يصبح ذئبا ويبحث عن الجنية عليه العودة ومعه قلبه قبل اكتمال القمر

وإلا أصبح ذئبا لبقية حياته
*
تذكر الشاب قلبه وشعر بغضب طلب من العرافة تحويله إلى ذئب

ألقت عليه تعويذة وخرج من عندها ذئبا متوحشا قاسيا متجها نحو الغابة
دخل الغابة المليئة بالوحوش والأفاعي يبحث عن قلبه والجنية

وفي الغابة شاهد وحوش تمزق القلوب وترمي ضحاياها في نهر الأحزان

قلوب مكسورة , وأخرى تنزف , قلوب تائهة , قلوب محطمة , قلوب قاسية

أحيانا يتعثر بقلوب مكسورة وأحيانا أخرى يلتقي بقلوب تائهة تبحث عن أصحابها

كانت الأيام أسرع منه ولم يبقى سوى يوم وليلة قبل اكتمال القمر

فجأة اعترضت طريقه أفعى ونفثت سمها في عنقه قاومها وتغلب عليها

لأن سمها لا يؤثر على ذئب بلا قلب
*
وصل لنهاية الغابة منهك القوى وأمامه جبل عليه صعوده قبل حلول المساء

استجمع قواه وبدأ يتسلق الجبل وفي داخله إحساس انه اقترب من النهاية

وصل إلى قمة الجبل ونظر أسفله شاهد قصرا ذهبيا يحرسه وحش
*
شعرت الجنية بوجود الذئب

اقتربت من النافذة ونظرت إلى الجبل ارتعشت خوفا من نظرات الذئب الحادة

الموجهة نحو القصر كانت تعلم أن الذئب يستطيع الوصول إلى القلب وأخذه

اقترب الذئب من القصر ومن خلال النظر في عينيها

عرف أنها كانت أميرة تائهة تبحث عن قلب عذري ينقذها من الوحش وقصره

الذهبي الذي تعيش فيه أسيرة بعد أن أصابها السحر وحولها إلى جنية


احتضنت القلب بقوة وهي تبكي خوفا عليه من الذئب لأنها لا تعرف أن الذئب هو صاحب القلب


تراجع الذئب إلى قمة الجبل حزينا حائرا في أمره لا يستطيع فعل شي

ماذا عليه أن يفعل
*
إما أن يسترجع قلبه بالقوة من الأميرة ويتركها جنية بلا قلب تائهة في قصر الوحش

وإما يعود إلى الغابة ويأخذ قلبا ليس له مجروح أو مكسور ويعيش معه

أو يبقى على الجبل ذئبا إلى الأبد ينظر إلى قلبه والجنية


وحل المســـــــــــــــــــاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amin.allgoo.net
 
الجنية والذئب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
amin :: المستر :: منوعات :: الكرتون والقصص-
انتقل الى: